بالفيديو.. حقيقة اعتناق ملكة بريطانيا للإسلام


نفت مصادر بريطانيا ما ردده المتطرف الأمريكي “اليكس جونز”، عن قيام مسلمي بريطانيا بإجبار الملكة “إليزابيث الثانية” ،علي اعتناق الإسلام في عام  وتحويل القصر الملكي إلي مسجد  في 2009،وتخييرها بين أن تصبح “مسلمة”أو أن تغادر البلاد طواعية .

ووصفت مصادر قصر بيكنجهام ما قاله “اليكس جونز” بأنه “ترهات وأكاذيب” لا أساس لها في الواقع وقالت أن “ادعاءات  جونز” غير المسئولة شكلت صدمة في الشارع البريطاني ، الذي لا يعرف التعصب لدين أو عرق ويعيش في سلام دائم منذ مئات السنين .

وقالت مصادر القصر الملكي:”أن المسلمون المملكة المتحدة يشكلون 5% من عدد السكان، ويمارسون شعائرهم الدينية في العلن وبكل حرية، ولا يخلطون بين الدين والسياسة ويحترمون الدستور البريطاني والنظام الملكي في البلاد.

وكان المتطرف الأمريكي “اليكس جونز” قد نشر عبر موقعه”انفو وور” تقريرا زعم فيه “أن ملكة بريطانيا تعرضت لضغوط كبيرة في عام 2009 ،من مسلمي بريطانيا لإجبارها علي اعتناق الإسلام ،أو التنازل عن العرش ومغادرة البلاد طواعية .

وقال “جونز ” وهو احد أشهر معتنقي “نظرية المؤامرة” أن الملكة إليزابيث الثانية تعاني من مرض السرطان ولعبت دورا كبيرا في مقتل الأميرة ديانا وحاولت التفريق بين حفيدها  الأمير “وليام” وزوجته “كيت ميدلتون”.

الفيديو الذي نشره “اليكس جونز

 

error: الموقع محمي