«بعبع الثانوية العامة» عرض مستمر.. والنتيجة 20 يوليو

طلاب الثانوية العامة.. ارشيفية

 

التعليم: «العينة العشوائية» مبشرة

البوكليت يمنع التسريبات..  وانتحار طالبين لصعوبة الامتحانات

الثانوية العامة «دموع لا تجف».. بكاء وانتحار وإغماءات

كتب ـ مروان محمد وكريم صابر

مازالت الثانوية العامة كابوسًا يؤرق كل بيت مصري لديه ابن او ابنة في تلك المرحلة، بحسب الشكاوى المستمرة للطلاب وأولياء الأمور، من صعوبة الامتحانات، مؤكدين أن تطبيق نظام البوكيلت الجديد في الامتحانات لم يلبِ آمال وتطلعات الطلاب وأولياء الأمور، بل زادت الشكاوى بعد تطبيقه هذا العام.

وقد وصل الأمر إلى ذروته هذا العام بسبب صعوبة الأسئلة وطولها في العديد من المواد، بحسب ما أكد الطلاب عقد أدائهم الامتحانات؛ الأمر الذي أدى إلى إقدام طالبين على الانتحار إحداهما طالب بحي بولاق الدكرور في محافظة الجيزة، وطالبة في محافظة كفر الشيخ، إضافة إلى حالات الإغماء والانهيار العصبي.

واشتكى طلاب الثانوية العامة، من صعوبة عدة امتحانات منها امتحان اللغة الإنجليزية، والفيزياء، والجبر والهندسة الفراغية، وأكدوا أن أكثر من 60% من الأسئلة غير مباشرة، وتفوق مستوى الطالب المتوسط، وأن الوقت لم يكن كافيًا، معتبرين أن تطبيق نظام البوكليت في الامتحانات أضرهم ولم يكن في صالحهم.

وعن امتحان الفيزياء، أكد عدد كبير من طلاب الثانوية العامة، أنه جاء شديد الصعوبة، مشيرين إلى أن الامتحان احتوى على عدد كبير المسائل؛ الأمر الذي جعل الوقت غير كافٍ للإجابة عن أسئلة الامتحان، كما اشتكى طلاب القسم الأدبي من طول أسئلة الامتحان في مادة التاريخ.

في السياق ذاته، أكد الطلاب، في دعوتهم على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، أن الوزارة طبقت نظام «البوكليت» عليهم بهدف وقف الغش، وفي المقابل تحولوا لفئران تجارب لواضعي الامتحانات التي اتسمت بطول الأسئلة وصعوبتها وتعقيدها.

 تفاصيل انتحار طالبة ثانوي بكفر الشيخ

انتحرت طالبة، بالثانوية العامة بمدينة دسوق بكفر الشيخ، يوم 13 يونيو الجاري، بإلقاء نفسها من الطابق الثاني علوي بلجنة مدرسة محمد فريد بدائرة القسم، وذلك أثناء سير امتحان الجبر والهندسة الفراغية.

وتلقى الدكتور محمد أبو السعد، مدير عام مستشفى دسوق العام، إخطارًا من الدكتور أسامة حامد، مدير قسم الاستقبال والطوارئ بالمستشفى، بوصول الطالبة المذكورة، جثة هامدة، نتيجة إلقاء نفسها من المبنى عقب أداء الامتحان بمدرسة محمد فريد.

وكشف التقرير المبدئي لمستشفى دسوق العام، بعد التوقيع الطبي على الطالبة المتوفاة عن تعرضها لكدمات، وسحجات، وكسور متفرقة بجميع أجزاء الجسم، فيما أودعت جثتها بمشرحة المستشفى، تحت تصرف النيابة.

وقررت نيابة دسوق برئاسة محمد قنطوش مدير النيابة، تحت إشراف المستشار أحمد عاشر المحامى العام لنيابات كفر الشيخ، تشريح جثة الطالبة ريم إبراهيم أحمد يوسف جاويش 17 سنة من قرية لاصيفر البلد التابعة لمركز دسوق ـ الطالبة بالصف الثالث الثانوى بلجنة مدرسة محمد فريد الابتدايئة بدسوق، والتى أقدمت على الانتحار بإلقاء نفسها من الطابق الثانى علوى عقب أدائها امتحان مادة الهندسة الفراغية، كما طالبت النيابة مباحث قسم دسوق بإجراء التحريات اللازمة عن الواقعة.

تلقى اللواء سامح مسلم، مدير أمن كفر الشيخ، إخطارًا من اللواء أشرف ربيع مدير إدارة البحث الجنائى، والعميد محمد عمار رئيس مباحث المديرية، والعميد هشام مطر مأمور قسم دسوق، بإقدام ريم إبراهيم جاويش 17 سنة على الانتحار بلجنة محمد فريد الابتدائية بإلقاء نفسها من الطابق الثانى علوى عقب انتهاء الامتحان، بـ10 دقائق، وهرعت رجال الأمن وسيارة الإسعاف لموقع الحادث، وتم نقل الطالبة لمستشفى دسوق العام، وتوفيت قبل وصولها المستشفى، تحرر المحضر رقم 2529 إداري قسم دسوق، وأثبت التقرير الطبى أن الطالبة تعرضها لكدمات، وسحجات، وكسور متفرقة بجميع أجزاء الجسم، فيما أودعت جثتها بمشرحة المستشفى.

وأصيبت والدة ريم بانهيار عصبي، وعندما علمت بانتحار ابنتها توجهت مسرعة لمستشفى دسوق العام، مرددة كلمات منها “إنا لله وإنا إليه راجعون، عوضي على الله، الله يرحمك يا ريم” بينما التزم والدها الصمت.

وتبين من التحريات الأولية أن والد الطالبة يعمل بشركة بترول ووالدتها ربة منزل، وشقيقها حاصل على بكالوريوس هندسة، وكانت تأمل ريم في الالتحاق بكلية الهندسة ولكن صعوبة اللغة الإنجليزية، وطول أسئلة الجبر والهندسة الفراغية دفع الطالبة للانتحار عقب خروجها من اللجنة بـ10 دقائق ونزولها من سلم المدرسة، وفجأة صعدت للطابق الثانى علوى وألقت بنفسها.

وقال محمد شتا، مدير إدارة دسوق التعليمية، إنه تلقى اتصالاً من رئيس لجنة مدرسة محمد فريد الابتدائية بالواقعة، وانتقل على الفور، ونقلت سيارة الإسعاف الطالبة إلى مستشفى دسوق العام والتى توفيت أثناء نقلها للمستشفى، مؤكداً أن الطالبة ريم إبراهيم جاويش الطالبة بالثانوية العامة بمدرسة أبو مندور الثانوية وتؤدى امتحانها بلجنة مدرسة محمد فريد الابتدائية فى اللجنة رقم 12، أقدمت على الانتحار بإلقاء نفسها من الطابق الثاني العلوى، لصعوبة مادة الجبر والهندسة الفراغية.

وأكد شتا أنه التقى الدكتور أيمن الجروانى نائب مدير مستشفى دسوق العام، وأثبت التقرير الطبى المبدئى أن الطالبة وصلت المستشفى متوفاة، وتعاني من توقف الأعضاء الحيوية عن العمل مع ثبوت اتساع حدقة العين وتوقف الأعضاء الحيوية عن العمل مع اشتباه فى كسر بالجمجمة، والحالة بالمشرحة تحت تصرف النيابة.

وأضاف صلاح عثمان، وكيل وزارة التربية التعليم بكفر الشيخ، في تصريحات صحفية، أن غرفة العمليات المركزية بديوان المديرية تلقت بلاغاً بشأن اللجنة 1097 والتى أقدمت الطالبة ريم إبراهيم أحمد يوسف جاويش والتي تحمل جلوس رقم 502164 بلجنة 12 على الانتحار بإلقاء نفسها من الدور الثاني علوى بعد انتهاء الامتحان وتسليم ورقة الإجابة فى تمام الساعة الحادية عشرة و10 دقائق بعد خروجها من اللجنة، وتم الاتصال بالإسعاف ونقلتها السيارة لمستشفى دسوق العام وتوفيت فور وصولها المستشفى.

وأشار إلى أنه توجه لمستشفى دسوق العام وقدم واجب العزاء لأسرة الطالبة المتوفاة رحمها الله، وأرسل تقريراً بالواقعة للوزارة، وسيتم اجراء تحقيق لمعرفة ملابسات الحادث.

 انتحار طالب ثانوي شنقًا في بولاق الدكرور

كشفت تحريات مباحث الجيزة ملابسات انتحار طالب بالصف الثالث الثانوي شنقا داخل منزله بمنطقة بولاق الدكرور.

وتوصلت تحريات العميد عبد الحميد أبو موسى، رئيس مباحث قطاع غرب الجيزة، أن الطالب “محمود عارف”، 19 عامًا، راسب في الثانوية العامة منذ العام الماضي، وكان يعاني أزمة نفسية عقب أداء امتحان اللغة الإنجليزية، وتبين أن الطالب قرر الانتحار عن طريق لف ستارة داخل دورة مياه المنزل حول رقبته، مما أدى إلى وفاته.

وقال والدا الطالب، إنهما عثرا على خطاب محرر بخط يده موجه لوالدته مفاده أنه أقدم على الانتحار لأنه يعلم أن والده لا يحبه، ويفضل أشقائه عليه، وعثر على نفس محتوى الخطاب مدون على هاتفه المحمول، مطالبا والدته الدعاء له، وعدم الحزن عليه. تم نقل الجثة إلى مستشفى بولاق الدكرور العام، وحُرر محضر بالواقعة، وأحاله اللواء هشام العراقي، مساعد وزير الداخلية لأمن الجيزة، إلى النيابة العامة التي صرحت بالدفن.

 نتيجة العينة العشوائية مبشرة

اعتمد الدكتور رضا حجازي، رئيس قطاع التعليم العام، ورئيس عام امتحان الثانوية العامة، نتيجة تقدير العينة العشوائية لأوراق إجابة امتحان مادة الفيزياء بامتحان الدور الأول من شهادة إتمام الدراسة الثانوية العامة للعام الدراسي الحالي 2016/2017.

وجاءت نتيجة تصحيح العينة العشوائية لمادة الفيزياء على النحو التالي، حيث بلغ عدد أوراق العينة 14194 كراسة امتحان، وعدد الناجحين 10807 طلاب، والنسبة المئوية للنجاح 76.1%.

وأضاف حجازي، بان نتيجة تصحيح العينة العشوائية لمادة اللغة الأجنبية الأولى (اللغة الإنجليزية علي النحو التالي، حيث بلغ عدد أوراق العينة 25557 كراسة امتحان، وعدد الناجحين 20298 طلاب، والنسبة المئوية للنجاح (79.4%).

كما تم اعتماد نتيجة تصحيح العينة العشوائية لمادة التاريخ، حيث بلغ عدد أوراق العينة (10788) كراسة امتحان، وعدد الناجحين (839 طلاب، والنسبة المئوية للنجاح 77 %.

وأكد  رئيس قطاع التعليم العام، إن العينة العشوائية لمادة اللغة الألمانية 97.3%.، وأن جملة الأوراق التى تم تصحيحها وصلت إلى 3 آلاف و778 كراسة نجح منها 3682، حصل منها 969 طالب على الدرجات النهائية كما حصل 1098 طالب وطالب على درجات أكثر من 90 وأقل من 100.

وأشار حجازي إلى إن نتيجة الامتحانات ستظهر يوم ٢۰ يوليو المقبل، مؤكدًا أن نسب النجاح في العينات العشوائية حتى الآن مبشرة.

ويؤدي نحو 592 ألف و474 طالبًا وطالبة، الامتحانات في 1642 لجنة على مستوى الجمهورية لأول مرة بنظام “البوكليت”، وذلك وسط إجراءات أمنية مشددة من قبل أفراد الأمن التابعين لوزارة الداخلية، لتأمين اللجان من الخارج، فيما يتولى أفراد الأمن الإداري، التابع لوزارة التربية والتعليم تأمين اللجان من الداخل، وذلك لتحقيق أكبر قدر من الأمن والأمان للطلاب والقائمين على العملية الامتحانية.

وأكد الدكتور رضا حجازي، رئيس قطاع التعليم العام ورئيس عام امتحان الثانوية العامة، في بيان رسمي أن غرفة العمليات المركزية تتولى القيام بتتبع الروابط الإلكترونية الخاصة بتلك المواقع، بالتنسيق والتعاون مع الجهات الأمنية المعنية، لاتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة حيال القائمين على إدارتها ومن يتعامل معها.

وناشدت الوزارة أولياء الأمور، والطلاب المتقدمين لأداء امتحان شهادة إتمام الدراسة الثانوية العامة للعام الدراسي الحالي 2016/2017، بعدم الانسياق وراء ما يتم نشره على بعض مواقع التواصل الاجتماعي ويتم تداوله على أنه نسخة من امتحانات الثانوية العامة للعام الحالي.

وقالت مصادر مسئولة بوزارة التربية والتعليم، إن اللجان تستقبل الطلاب بدءًا من الثامنة والثلث أو الثامنة والنصف حسب أعداد الطلاب، حتى يتمكن أفراد الأمن من تفتيش الطلاب باستخدام العصا الإلكترونية.

وأشارت المصادر إلى أنه فتح اللجنة مبكرًا يمكن أفراد الأمن من دخول الطلاب بشكل منظم وإجراء التفتيش اللازم عليهم قبل دخلوهم لجنة الامتحان، موضحة أن فتح اللجنة مؤخرًا سوف يوتر الطلاب كما لا يعطى الفرصة للمسئولين بتفتيش الطلاب بشكل جيد.

ويشهد محيط المدارس، التي تجرى بها امتحانات الثانوية العامة حالة من الاستنفار الأمني، على مستوى الجمهورية، حيث نشرت وزارة الداخلية التشكيلات الأمنية بمحيط المدارس، خاصة بالمناطق الشعبية.

وأشارت مصادر أمنية في تصريحات صحفية إلى أن وزارة الداخلية تحرص، على التنسيق بين الخدمات الأمنية الثابتة، ومأمورى الأقسام أو المراكز، الذى تقع فى نطاق المدرسة التى يجرى فيها الامتحانات، وإقامة غرف عمليات بأقسام ومراكز الشرطة مرتبطة بغرف عمليات بكافة مديريات الأمن، لتلقي الشكاوى وسرعة توجيه سيارات لفحص البلاغات والعمل على حلها، والاستعانة بالسيارات الحديثة التى تعاقدت عليها الداخلية مؤخراً فى عمليات التأمين، والمزودة بأحدث الوسائل والمعدات التكنولوجية ووسائل الاتصال والربط، ومدعمة بمنظومة كاميرات متطورة “CCTV” و”ANPR”، لرصد الحالة الأمنية وتوثيقها، ومزودة بجهاز “SCOUT-APP” الذى يتعامل مع منظومة الكاميرات.

وتظهر الشرطة النسائية، في الشوارع لتأمين محيط مدارس البنات، لمكافحة ظاهرة الغش، وتأمين الطالبات لدى دخولهن وخروجهن من المدارس، فيما تشهد المدارس الموجودة بالصعيد وسيناء تعزيزات أمنية غير مسبوقة، ويتم تأمين نقل أسئلة الامتحانات بشكل كبير، سواء أثناء نقلها بالقطارات أو الطائرات فى بعض المناطق.

وبدوره، أفاد مصدر بنظم المعلومات بوزارة الداخلية، أن لجان فنية تم تشكيلها من الإدارة لمكافحة ومحاصرة كافة صفحات الغش، التى تظهر مع امتحانات الثانوية العامة، لافتاً إلى أن هذا العام تم استحداث تقنيات حديثة ومتطورة للسيطرة على هذه الصفحات، حيث بدأت أجهزة الأمن مبكرًا فى ملاحقة هذه الصفحات قبل أشهر من بداية الامتحانات لمنع انتعاشها وظهورها، الأمر الذى ساهم في السيطرة على العشرات من هذه الصفحات، خاصة تلك التى تحمل اسم “شاومينج”.

نظام البوكيلت

ويعتمد نظام البوكليت على دمج ورقة الأسئلة والإجابة في ورقة واحدة وقد اعتمدته الوزارة مؤكدة أنه سينهى مشاكل كثيرة تعرضت لها المنظومة التعليمية خلال الفترات السابقة أهمها أنه سيقضي على نظام الغش الإلكترونى، لأنه يعتمد على فكرة دمج ورقة الأسئلة والإجابات في ورقة واحدة، مع طباعة 4 نماذج مختلفة لكل مادة.

وبحسب ما وأوضحت وزارة التربية والتعليم، فإن نظام البوكليت يساعد على عدم تشتت المصحح ما بين ورقتي الإجابة والأسئلة، وكذلك المساواة والعدل في الدرجات عند التصحيح بين جميع الطلاب، كما سيقضي على تظلمات الثانوية العامة بنسبة كبيرة، وسيقلل من فترة الإجابة على الأسئلة أو الاسترسال في الإجابة، خاصة أن أسئلة الاختيار من المتعدد بين صح وخطأ ستأخذ وقتًا أقل نسبيًا عن الأسئلة الأخرى التي تحتاج إلى كتابة واسترسال في الإجابة عليها.

من “العدد الورقي”

error: الموقع محمي