تركوا قائدهم يواجه مصيره وحيدا.. تفاصيل جديدة وخطيرة حول عملية خان يونس

جيش الاحتلال- أرشيفية

كتب: مروان محمد

ذكرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، اليوم الثلاثاء، تفاصيل جديدة بشأن نتائج التحقيق في عملية التسلل المسلحة التي نفذها الشهيد هاني أبو صلاح منذ أسابيع شرق خان يونس وأدت لإصابة 3 جنود إسرائيليين بينهم ضابط.

وقالت الصحيفة إن التحقيقات، كشفت رفض 4 من جنود لواء جولاني مواجهة أبو صلاح، والدخول في اشتباك معه، متذرعين بأن ذلك قد يمس بهم ويتسبب في معاقبتهم، خاصة بعد الحادثة التي وقعت شمال قطاع غزة حين قتل أحد نشطاء حماس برصاص جنود من نفس اللواء لاقترابه من الحدود، وقدم حينها الجيش الإسرائيلي اعتذارًا لحماس وتم معاقبة الجنود.

وأشارت الصحيفة إلي التحقيقات فجرت مفاجأة مدوية وهي أن الجنود لم يقتصر فعلهم على ذلك، فهم لم يقتربوا من المنطقة التي أصيب فيها قائدهم المباشر، وتركوه يواجه مصيره وحيدًا.

فيما تظهر نتائج التحقيق، سلسلة من الإخفاقات الكبيرة في تصرف القوة التي واجهت أبو صلاح، حتى القوة التي أتت لمساندتها، قبل أن تصل قوة أخرى نجحت في قتل المنفذ.

وأوضحت الصحيفة إلي أنه تقرر في نهاية التحقيق طرد 4 جنود بينهم ضابط برتبة رقيب بسبب امتناعهم عن مواجهة أبو صلاح.