“الإفتاء” توضح أسباب تحريم التسمية بهذه الأسماء

دار الافتاء- ارشيفية

كتب: مروان محمد

أكدت دار الإفتاء، أنه لا يجوز التسمية بالأسماء المختصة بالله تعالى، وذلك ردا علي سؤال حول الحكم الشرعي في التسمي بالأسماء التالية: (الله، اللهم، كليم الله، هاشم النبي، رسول الله، نبي الله، اللهم صلِّ على، المسيح عيسى، الرحيم، رحمان، المهيمن، الجبار)، وكذا التسمي بأسماء الحيوانات مثل: (حمار، خروف، بقرة).

وقالت الدار في جوابها إلى إنه لا يجوز التسمية بالأسماء المختصة بالله تعالى؛ مثل: (الله)، (اللهم)، (الرحيم)، (رحمن) (والمهيمن، والجبار) فمثل هذه الأسماء لا يُسَمَّى بها إلَّا اللهُ سبحانه وتعالى، بحيث إذا أُطْلِقَت انصرف الإطلاق إليه لا يشاركه في ذلك أحدٌ مِن المخلوقين.

وأضافت الدار عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك أنه لا يجوز التسمية بالأسماء التي توهم الاختصاص بالأنبياء؛ مثل: (رسول الله)، و(نبي الله)، و(كليم الله)، و(المسيح عيسى) لِمَا في ذلك مِن الإيهام الفاسد المعارِض لِمَا هو معلومٌ مِن الدِّين بالضرورة؛ حيث أصبح حقيقةً عرفيةً في الدلالة على ذات النَّبيين، ولا يجوز التسمية بالأسماء الموهمة لنبوة شخصٍ ليس بنبي، والأسماء التي لا معنى لها وفيها إيهام؛ مثل التسمي بعبارة (اللهم صلِّ على).

وتابعت: ولا يجوز التسمية بالأسماء التي فيها قبحُ معنًى أو ذمٌّ أو سَبٌّ أو إهانة للولد عرفًا، فالإنسان محل التكريم.

قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «إِنَّكُم تُدْعَون يَوْم الْقِيَامَة بأسمائكم وَأَسْمَاء آبائكم، فَأحْسِنُوا أسماءكم» رواه الإمام أحمد. فأرشدنا النبي صلى الله عليه وآله وسلم إلى إحسان التسمية.