التفاصيل الكاملة .. لمشاجرة دارت أحداثها فى قطار “أسيوط – الجيزة” بين بائع سجائر وراكب تنتهى بإصابة الأخير ويقفز من العربة  بمحطة الحوامدية مغشياً عليه وغارق فى الدماء .. والنيابة تحقق فى الواقعة


كتب عماد جبر

دائما وأبداً ما تشهدها عربات قطارات السكة الحديد المختلفة مشادات كلامية متكررة بين الباعة الجائلين والركاب فقد شهد القطار القادم من محافظة أسيوط متجهاً إلى محافظة الجيزة مشاجره طرفها الأول بائع سجائر والثاني راكب؛ بسبب خلاف على قيمة شراء علبة سجائر، انتهت بإصابة الأخير بجرح قطعى فى الرقبة وقفز من عربة القطار بمحطة الحوامدية خلف سور نقابة المحامين  مغشياً عليه وغارق فى الدماء

كان قد تلقى العميد عادل أبو سريع مأمور قسم شرطة الحوامدية بلاغاً من الأهالى بالعثور على شاب مصاب في رقبته ومازال على قيد الحياه ملقى بجانب سور نقابة المحامين على الفور انتقلت رجال المباحث برئاسة الرائد إكرامى البطران ومعاونوه النقباء عبد العزيز فرحات وأحمد البدوى وإسلام السيسى وفاروق عبد القادر إلى مكان الحادث وتم فرض كردون أمنى وتم إخطار النيابة العامة التى أمرت بتحويله إلى مستشفى أم المصريين العام لإسعافه

وتبين من التحريات التى أشرف عليها العميد علاء أبو الخير رئيس قطاع جنوب للمباحث الجنائية بالجيزة والعقيد أحمد نجم مفتش مباحث الحوامدية وأبو النمرس أن الشاب يدعى “جمال ع ” فى العقد الثالث من العمر يرتدي بنطالون وقميص، مصاب بجرح سطحي في الرقبة

وأكدت التحريات التى أجراها النقيب فاروق عبد القادر معاون مباحث قسم شرطة الحوامدية أنه أثناء استقلال الشاب المصاب للقطار، وقعت مشادة كلامية بينه وبين بائع سجائر بسبب خلاف على قيمة “علبة السجائر”

واشارت التحريات إلى رفض بائع السجائر بيع العلبة للشاب مقابل 20 جنيها وأصر على بيعها بـ25 جنيها، فتطورت إلى مشاجرة، اعتدى خلالها البائع على الشاب بآلة حادة محدثا إصابته بمنطقة الرقبة.

وكشفت التحريات أن المصاب قفز من القطار أثناء سيره بمحطة الحوامدية بجوار سور نقابة المحامين مغشياً عليه غارقاً فى دمائه .

تم تحرير محضر بالواقعة وأحاله اللواء طارق مرزوق مدير أمن الجيزة إلى النيابة العامة للتحقيق.

error: الموقع محمي