مفاجأت خطيرة في حركة المحليات.. ضمت متهمين في قضايا رشوة وأخرين كان تم الاستغناء عنهم بسبب فشلهم.. والوزير دوره البصمة أو التوقيع


كتب ـ علاء عزت

كشفت مصادر مسئولة، بوزارة التنمية المحلية، ضعف اللواء محمود شعراوي وزير التنمية المحلية، مؤكدة أنه لا يدير الوزارة ولا يعلم عنها شيئا.

وقالت “المصادر” أن من يدير الوزارة هو الأمين العام، وأنه على علاقة بالعديد من المحافظين، والمسئولين من سكرتيري العموم ورؤساء المدن، وانه يقوم بتنفيذ طلباتهم رغما عن الوزير، الذي يتوقف دوره فقط على البصمة أو التوقيع على الأوراق، دون أن يعلم عنها شيئا.

وأوضحت المصادر، أن أخر عملية تم فيها أخذ توقيع الوزير أو بصمته دون أن يدري شيئا عما يقوم بالتوقيع عليه، هو حركة المحليات الأخيرة، والتي ضمت عددا من الشخصيات المتهمة بالرشوة في قضايا فساد، ورغم ذلك فقد تم تكليفها مرة أخرى ضمن الحركة الجديدة، هذا بخلاف بعض الشخصيات، التي كان تم الإطاحة بها الفترة الماضية، بسبب الفشل و التقصير والإهمال في أداء العمل، ورغم ذلك تم إعادة تدويرها مرة اخرى، وتم تكليفهم برئاسة وحدات محلية دون علم الوزير، الذي اقتصر دوره على البصمة أو التوقيع.

error: الموقع محمي