أهالي البدرشين تبرعوا للمستشفى بجهاز ثمنه 200 ألف وبعد فترة نقله وكيل الوزارة إلى الحوامدية !


كتب ـ علاء عزت

كشفت مصادر مسئولة، أن من بين الأجهزة التي تم نقلها من العناية المركزة بالبدرشين إلى مستشفى الحوامدية، هي جهاز إيكو كان قد تبرع به رجل  الأعمال محمد أبو حبسة وعبد الرحمن السواح وكان وقتها ثمنه حوالي 200 ألف جنيه.

الغريب في الأمر أن مستشفى البدرشين فوجئت، بنقل الجهاز لمستشفى الحوامدية، برغم أنه تبرع من الأهالي.

وقالت المصادر، أنه كان قد تم التعاقد مع فريق طبي من قصر العيني، للعمل بالعناية المركزة بالبدرشين، لمدة 6 شهور، غير أن غرفة العناية تم تفريغها كلها بالكامل.

وأضافت “المصادر” أن مستشفى البدرشين لا تقل أهيمة عن مستشفى الحوامدية، فهو مسجل في الوزارة على أنه مستشفى عام مثل مستشفى الحوامدية، ورغم ذلك يتم تجاهل كمستشفى كبير يخدم مئات الألاف من الأهالي.

error: الموقع محمي