سبب استقالة هاني شاكر


أعلن الفنان المصري هاني شاكر في ساعة متأخرة من مساء الاثنين، استقالته من منصب نقيب المهن الموسيقية المصرية، التي تولى رئاستها في عام 2017.

وكانت فترة رئاسة هاني شاكر للنقابة قد شهدت العديد من الأزمات التي جعلتها أكثر فترات النقابة سخونة، وأكثرها إصدارا للقرارات.

ومع كل أزمة كان يدق مسمار في نعش منصب هاني شاكر، الذي كشف في العديد من اللقاءات التليفزيونية عن رغبته في الرحيل عن كرسي النقيب الذي جعله محل هجوم وإساءة للجميع، بحسب تصريحاته.

عبدة الشيطان

كان الفنان هاني شاكر قد بدأ ولايته الأولى كنقيب للموسيقيين بأزمة كبيرة أجبرته حينها على تقديم استقالته قبل أن يتراجع عنها بعد تمسك مجلس النقابة به، بحسب تصريحاته حينها.

نشبت الأزمة حينما قام هاني شاكر بإبلاغ الشرطة عن إحدى الفرق الموسيقية في مصر بدعوى أنهم يقومون بطقوس ”عبدة الشيطان“ وذلك بسبب أن المشاركين في الحفل كانوا يرتدون ملابس غريبة، عليها النجمة شعار ”الماسونية“، بحسب وصف نقيب الموسيقيين هاني شاكر .

وألقت الشرطة القبض عليهم وعمل التحريات التي أثبتت عدم صحة بلاغه مما وضعه في موقف محرج.

إيقاف شيرين

تعرض الفنان هاني شاكر لانتقادات عدة سواء من الجمهور أو النقاد بسبب قرار أصدره بوقف الفنانة شيرين عبد الوهاب عن الغناء بسبب إساءتها غير المتعمدة لنهر النيل في إحدى حفلاتها التي أقامتها خارج مصر، والتي اعتبرها هاني شاكر قضية أمن قومي، وقام بتحويلها للتحقيق، ما جعل هاني شاكر حينها للسخرية والانتقاد من النقاد والجمهور الذين اعتبروا أن هاني شاكر اتخذ قرارا ظالما ضد الفنانة، معتبرين أن خطأها ليس له علاقة بالمهنة لكي يتم معاقبتها.

مطربو المهرجانات

لعل أزمة مطربي المهرجانات هي الأبرز في فترة رئاسة هاني شاكر للنقابة، حيث شن الفنان المصري حربا ضروسا ضد مطربي المهرجانات، فقام بمقاضاة بعضهم، وأوقف العشرات عن العمل، بحجة أنهم يسيئون إلى الفن المصري.

ورغم العديد من محاولات الصلح بينه وبينهم، إلا أنه رفض ذلك، مشيرا إلى أنهم لن يحصلوا على عضوية النقابة ما دام هو نقيبا لها .

ندمه على رئاسة النقابة

وقد ظهر جليا أن الفنان هاني شاكر كان ينوي الاستقالة قبل يومين حينما أدلى بتصريحات عرضته للانتقاد، حيث قال إنه نادم على قبول الجلوس على كرسي النقيب، مشيرا إلى أنه لا يعلم إن كان منصب النقيب نعمة أم نقمة، لكنه نادم بسبب المسؤوليات الكثيرة، على حد تعبيره.

وتراجع هاني شاكر بعد العديد من الانتقادات، عن الإعلان عن ندمه عن قبوله كرسي النقابة، حيث أصدر بيانا أوضح فيه أنه فخور بجلوسة على مقعد النقيب وأن تصريحاته كانت بسبب المسؤوليات الكبيرة.

اشتباك

وجاء أزمة أمس الاثنين لتنهي مسيرة هاني شاكر مع النقابة، وهي حدوث اشتباك لفظي وبالأيدي بين أعضاء النقابة خلال عقد مؤتمر صحفي بأحد الفنادق في القاهرة، من أجل مصالحة حسن شاكوش لأعضاء شعبة الإيقاع بقيادة سعيد الأرتيست.

ووقعت مشادة كلامية بين الأرتيست وأحمد رمضان السكرتير العام للنقابة، تحولت إلى اشتباك بالأيدي بين أعضاء شعبة الإيقاع وبين رمضان وبعض أعضاء النقابة، ما جعل هاني شاكر ينسحب من المؤتمر، ويعلن استقالته بعد ذلك بساعات.

error: الموقع محمي