الرئيس السيسي: الجيش والشرطة مقاتلون أشداء لا يخشون الموت



قال الرئيس عبدالفتاح السيسي، إن سيناء الغالية هي عنوان لتاريخ طويل من كفاح الشعب المصري العظيم، مشيرا إلى أنه عبر التاريخ كانت سيناء مطمعا للغزاه ومحط أنظار للطامحين والطامعين.

وأضاف الرئيس السيسي، في كلمته بمناسبة الذكرى الـ41، لتحرير سيناء: “إن تحرير سيناء كان تحريرا للكرامة المصرية وانتصارا لصلابة وقوة الإرادة وتحمل شعبها” .

ووجه السيسي تحية تقدير وإجلال باسم مصر وشعبها إلى الرئيس الراحل البطل محمد أنور السادات.

وأكد السيسي، أن مصر بعد التحرير تخوض اختبارا صعبا وغير مسبوق إذ يتوافد إليها إرهابيون وتكفيريون من كل حدب وصوب يهدفون إلى فصلها عن الوطن من خلال نشر الرعب والإرهاب، متابعا: “يظنون واهمين أن بمقدورهم إرهاب جيش مصر وشرطتها متغافلين أن هذا الجيش العظيم والشرطة الباسلة مقاتلون أشداء لا يخشون الموت في سبيل الله والوطن، ومن خلفهم شعب عظيم طالما صبر وصمد وقاتل وانتصر.

وقال السيسي، خلال كلمته في الذكري الـ 41 لتحرير سيناء: “أن التضحيات والبطولات التي قدمها رجال القوات المسلحة والشرطة المدنية خلال الحرب على الإرهاب في السنوات الـ 10 الماضية تتحاكي عنها الأجيال لأزمنة طويلة قادمة بفخر وكبرياء”.

وأضاف السيسي: “شعب مصر العظيم أن تحرير سيناء من الاحتلال والإرهاب ومن كل شر يصيبها أو يصيب أي جزء من أرض مصر الخالدة هو عهد ووعد نلتزم به ونواصل العمل من تعزيزه وحمايته.. وامتدادا لذلك فإننا شرعنا فى معركة تنمية سيناء التى تتطلب جهود ضخمة وإخلاصا للنية وصبرا على العمل حتى نوفر لسيناء واقعا جديدا يليق بها وبتضحيات المصريين جميعا فى سيناء وفى كل بقعة على امتداد أرض الوطن الحبيب”.

Print Friendly, PDF & Email
زر الذهاب إلى الأعلى