متطرف هندوسي متهم في 18 قضية يثير فزع المسلمين في الهند والعالم


<a href=

يوجي اديتانياه" width="600" height="369" /> يوجي اديتانياه

أثار رئيس الوزراء الهندي “نارندرا مودي ” فزع مسلمي الهندي والعالم  ،بعد قراره الغريب بتعيين “يوجي اديتانياه” وهو   أكثر الشخصيات الهندوسية تطرفا وعداء للمسلمين، لتولي منصب حاكم ولاية أوتار براديش  التي يقطنها أكثر من 42 مليون مسلم ،رغم انه متهم في أكثر من 18 قضية من بينها 10 جنائية مازالت منظورة  أمام المحاكم بتهمة قتل وحرق مسلمين،بالاضافة الي انه مم ابرز الداعين الي شن حرب لتطهير العالم من المسلمين .

ويعتبر “اديتانياه”  الذي ينتمي إلي حزب “بهاراتيا جاناتا ” الحاكم في الهند ،واحدا من  أشهر الزعماء الهندوس الذين يحرضون علي قتل المسلمين وطردهم  ،وتحويل مساجدهم إلي  معابد هندوسية وسلب ممتلكاتهم ومنازلهم .

و اعتبر مسلمو الهند قرار رئيس الهندي “مودي” باختيار ” اديتانياه” حاكما لأكبر ولاية يسكنها المسلمون ،بمثابة تطور  خطير يهدد حياتهم ووجودهم في الهند ، ويعكس تحولا خطيرا في سياسة التعايش المشترك التي ارسي قواعدها الزعيم الراحل “مهاتما غاندي” .

وعبر “مولانا محمد ساجد الرشيدي” رئيس المجلس الإسلامي في ولاية أوتار براديش عن “فزعه الشديد” وخيبة أمله الكبري من قرار رئيس الوزراء الهندي ،وقال :” انأ لا افهم كيف يتم اختيار رجل متهم بالقتل ، والتحريض علي العنف ضد المسلمين  حاكما لولاية يسكنها أكثر من 42 مليون مسلم “؟

ونقلت صحيفة انديان اكسبريس الهندي عن “الرشيدي “قوله :” أن اختيار ” اديتانياه” حاكما للولاية خطوة استفزازيه من جانب رئيس الوزراء ،ستؤدي إلي الانقسام وإشعال نيران الفتنه في أوتار براديش .

وأكد “الرشيدي ” أن قرار رئيس الوزراء “مودي” يعكس إشارة واضحة عن نواياه وسياساته القادمة تجاه المسلمين في أوتار براديش وجميع الولايات الهندية الاخري ،مشيرا إلي أن حزب “بهاراتيا جاناتا “الحاكم  يسعي إلي تهميش المسلمين وانتهاج سياسات متطرفة تجاههم ،بهدف طمس هويتهم وثقافتهم والقضاء علي رموزهم الدينية وعلي رأسها المساجد التي يعتزم ” اديتانياه” تحوليها إلي معابد هندوسية ،وفقا لتصريحاته التي رددها كثيرا خلال الانتخابات التشريعية ،التي شهدتها الولاية وأسفرت عن فوز الحزب الحاكم بـ325 مقعدا من إجمالي عدد مقاعد البرلمان البالغ 403 مقعدا.

 

واعتبرت صحيفة “تايمز أوف إنديا “اختيار ” اديتانياه” ضربة قاصمة للمسلمين ،وانتصارا  كاملا للمتطرفين الهندوس الذين يرفعون شعارات “تفوق القومية الهندوسية ” علي جميع القوميات التي تشكل النسيج الاجتماعي في الهند.

وقالت الصحيفة :” أن اختيار ” اديتانياه” كان خروجا علي القواعد السياسية ،التي تحكم الهند منذ عهد المهاتما غاندي وهو تهديد خطير للنسيج الوطني والاجتماعي يعكس اتجاهات وسياسات “مودي” المتطرفة.

و أشارت  الصحيفة إلي أن  ” اديتانياه”  يسعي منذ عام 1999 إلي تطهير الهند  والعالم كله من المسلمين ،و هو يعلن ذلك صراحة في جميع وسائل الإعلام ،وقد كرر ذلك في تصريحات  مع صحف واشنطن بوست الأمريكية ،وتشاينا مورنينج بوست الصينية ،ويدعو علنا إلي

 قتل المسلمين وإبادتهم .

وكان “” اديتانياه” قد أعلن من قبل  انه إذا تزوج رجل مسلم من  فتاة هندوسية ،فسوف يقوم الهندوس بأخذ 100 فتاة  مسلمة  كعبيد وسبايا ،وإذا قتل رجل مسلم  احد الهندوس فسوف يتم قتل 100 مسلم بدلا منه .

المعروف أن ولاية أوتار براديش هي اكبر ولايات الهند،ويبلغ عدد سكانها 220 مليون نسمة من بينهم 42 مليون مسلم .

وتشهد الولاية أحداث عنف متكررة بين المتطرفين الهندوس والمسلمين ،كان آخرها في عام 2013 وراح ضحيتها أكثر من 60 مسلما بالإضافة إلي آلاف المسلمين الذين تم تشريدهم خارج الولاية .

error: الموقع محمي