شاهد روعة مسجد الميناء الكبير بالغردقة بعد إنارته بأحدث أنظمة الإضاءة (صور)



 

كتب: سعيد جمال الدين

 

تعكف شركة مصر للصوت والضوء والتنمية السياحية بقيادة الخبير السياحى والتسويقى ” سامح سعد ” رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب للشركة ، على وضع اللمسات الأخيرة والنهائية لعملية إنارة مسجد الميناء الكبير بميدان الميناء بمنطقة السقالة بالغردقة والتى تتم وفقاً لأحدث أنظمة الإضاءة الحديثة والتى تستخدم لترشيد الإستهلاك .

إنارة مسجد الميناء الكبير بالغردقة تنال إهتماماً كبيراً من قبل اللواء أحمد عبد الله ، محافظ البحر الأحمر، الذى يتابع أعمال الإنارة شبه اليومى ، خاصة وإنها ستضيف جمالاً ورونق يضاف إلى جمال وروعة وإبداع التصميم لهذا المسجد وإضاءتها لأكبر مساحة ممكنة لإضفاء شكل جمالى أنيق ومتميز للمسجد و توضيح الرؤية.

أقيم مسجد الميناء الكبير على مساحة 8 آلاف متر، ويقع على البحر مباشرة ويتسع لحوالي 10 آلاف مصلٍ، ويضم مئذنتين شاهقتين، و25 قبة، وقاعة للمناسبات وأخرى للمحاضرات، واستغرق بناء المسجد أكثر من 5 سنوات، ويعد تحفة فنية ومنارة إسلامية مركزاً دينياً ومزاراً سياحيا ً يجذب المصلين وليتوافد عليه حيث يتوافد عليه آلاف السائحين يوميًا ليصبح قبلة السائحين من مختلف أنحاء العالم ومختلف الجنسيات، وأحد المعالم السياحية الإسلامية بمدينة الغردقة.

شركة مصر للصوت والضوء والتنمية السياحية تستخدم خبرتها فى المشروعات العملاقة لإنارة العديد من الأماكن سواء المعمارية والأثرية وغيرها والتى أكدت فيها براعتها مثل إنارة شارع المعز،وكوبري أسوان ،و حديقة النباتات ،وفندق كوزموبوليتان ،ومبني محافظة القاهرة،والحديقة الدولية،وقلعة صلاح الدين،ومسجد الطابية بأسوان ،ومقابر النبلاء ،والمعمورة ،والميادين ،و مسجد الشرطة ،والبر الغربي.

ووفقاً لما أكده سامح سعد ، ” رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب للشركة ،فإن الشركة تعتمد فلسفة التصميم لإضاءة المسجد الكبير بمنطقة السقالة بميدان الميناء بالغردقة ، على أن تتميز وحدات الإضاءة المستخدمة أن تكون هادئة ولا يصدر منها بريق أو لمعان يزعج القاطنين والزائرين، و يمكن الحصول معها على جميع الألوان الأساسية والمزدوجة، وكذلك أن تكون قابلة للعمل طبقاً لبرنامج إضاءة مسبق أو بألوان ثابتة يتم تحديدها طبقاً للرغبة في أى وقت في المناسبات المختلفة، إلى جانب أن يكون استهلاك الطاقة الكهربائية أقل ما يمكن.

أوضح سامح سعد ، أن هذه الإضاءة تتميز بالعمر الافتراضي الطويل، و تحتاج إلى أقل قدر للصيانة، وألا يصدر عنها أشعة ضارة أو حرارة تضر البيئة، فضلاً عن تميزها بالسعر المناسب الاقتصادي النسبي حتى لا يثقل كاهل العميل ، وأن يكون نوع الإضاءة له القدرة على إظهار التفاصيل المعمارية والنقوش المميزة للمبني،، وأن كل هذه العوامل إعتمد عليها المصممين بالشركة فى وحدات الإضاءة الحديثة من نوع LED والتي تحقق كل المميزات السابقة.

أشار سعد ، إلى أن الشركة والتى يمتد نشاطها لأكثر من نصف قرن ، قامت بتنفيذ العديد من المشروعات تقف شاهدة على عظمتها مثل مشروعات أهرامات الجيزة وأبو الـهول ومعابد الكرنك بالأقصر ومعابد فيلة بأسوان ومعابد رمسيس الثاني ونفرتاري بأبوسمبل ويتم تطوير هذه المشروعات بلا توقف حتى تساير التقدم التكنولوجي العالمي وتواكب التطور في أذواق المشاهدين ويتم اختيار أماكن هذه المشروعات بعناية لتقديم الثقافة التاريخية والأثرية في قوالب درامية وفنية متعه للمشاهدين على أهم وأشهر المعالم الأثرية ، مؤكداً على أن الشركة وضعت خطتها الإستراتيجية التى يتم تنفيذها فى الأعوام القليلة القادمة بهدف جعل مصر دولة مضيئة بإستخدام وحدات الإضاءة التي تحقق نظرية استخدام الطاقة الفعالة لأنها من أكثر وحدات الإضاءة الموفرة لاستهلاك الطاقة الكهربائية , وهى تحقق جميع ما ذكرناه من الحفاظ على البيئة وتوفير الطاقة للاستخدامات في مشروعات التنمية الأخرى وتقليل انبعاث ثاني أكسيد الكربون .