بعد فشل وزارة الصحة.. مستشفي عين شمس تتدخل لإنقاذ مريض من الموت المحقق وطوارئ الجيزة تحتاج طوارئ عاجلة



 

 

كتب: بدر عياد

ثلاث ليالي وظلال الآلام لا تغادره، أيام من القهر والذل والتنكيل قضاها المواطن “فرجاني جعفر” ابن الجيزة مابين الابتزاز المالي من المستشفيات صاحبة الصفقات والابتزاز ومن اللامبالاة من مسئولي الصحة دون مغيث، حتي أرغمت أسرته علي الاستدانة تارة والتوقيع علي شيكات تارة أخري ليتفادي الطرد من تلك المجازر البشرية وتحرمه من أقل حقوقه في العلاج، والجميع متفق تماما ا حتي الحيوان له هذا الحق ما بالنا الإنسان الذي عظمه الله سبحانه وتعالي.

تلك الرواية ليست الأولي ولا الأخيرة، وإنما يتعايش معها كل مريض يوميا، لا يمتلك المال ليذهب إلي المستشفيات الخاصة، الأمر الذي يدفعه للجوء الي المستشفيات الحكومية التي يتعايش معه كل مريض يوميا فاقد المال والنفوذ داخل مصرنا، التي تبكي تحت ستار عدم الإمكانيات،  وهذا هو المسموح به علي حد قول مسئولي وزارة الصحة.

فكيف لنا أن نحتفل بأعياد ومريضنا يموت، كيف نصفق لمسئول وأجراس المرض تدق إعلاننا بوفاة الإنسانية والضمير الوظيفي.. معطيات وإجراءات تنوه عن فشل مؤكد لتلك المنظومة اللأنسانية (الصحة سابقا)،.

القضية يا سادة أن المريض ليس لديه أموال و137 تحمل عنوانا واحد لله للامر ومن بعده إليه المصير.

ويتلخص الأمر بان طوارئ الجيزة تحتاج إلي طوراي عاجلة، ونائب مدير احدي المستشفيات لا يجيب  سائلا ولا محتاجا، ووزارة الصحة أصبحت مؤتمرات وإعلانات، وروتينيات وتصويرات تحمل ابتسامات لتخدع به أمم، وتعكس حالات لتزييف واقعا مريرا يعيشه فقير الوطن، وجامعة شمس الأمل ( عين شمس) تتدخل لإنقاذ المريض من الموت المؤكد وأسرة من السجن المحقق بشيكات وإيصالات لمستشفيات للبيزنس مسطرة والابتزاز متحدثة.