السيسى بالقمة الافريقية يوقع على الاتفاقية الأفريقية لمكافحة الفساد


القمة الأفريقية بأديس ابابا

 

 

متابعات- المسار/
بدأت اليوم الأثنين، فى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا اجتماعات القمة الأفريقية فى دورتها العادية الـ28 على مستوى رؤساء الدول والحكومات بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي.
 
ويحضر القمة نحو 32 من قادة القارة السمراء، وتعقد اجتماعات هذه الدورة تحت شعار “تسخير العائد الديموجرافى من خلال الاستثمار فى الشباب”.
 
وتحتل هذه الدورة أهمية كبيرة نظرًا للموضوعات المحورية المدرجة على جدول أعمالها، وأهمها انتخاب رئيس جديد للمفوضية.
 
كما تبحث القمة عملية إصلاح وإعادة هيكلة آلية عمل مفوضية الاتحاد الإفريقى، والتى انتهى من إعدادها مجموعة من الخبراء الأفارقة بقيادة الرئيس الرواندى بول كيجامى. 
 
والتقى الرئيس عبد الفتاح السيسي، نظيره الفلسطينى محمود عباس، اليوم الاثنين، على هامش أعمال القمة الأفريقية، فى العاصمة الأثيوبية أديس أبابا.
 
واستعرض الرئيس الفلسطينى أمام الرئيس السيسي الأوضاع فى فلسطين، فى ظل استمرار الانتهاكات الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطينى، كما استعرض الرئيسين آخر التطورات والمستجدات فى المنطقة، والجهود المبذولة لتحريك عملية السلام.
 
وتبادل الرئيسان وجهات النظر حول مختلف القضايا فى المنطقة، وبحثا تعزيز العلاقات الثنائية، وسبل تنميتها وتطويرها فى شتى المجالات.
 
وخلال كلمته فى القمة الأفريقية، ثمن الرئيس الفلسطينى محمود عباس أبو مازن، دعم الاتحاد الأفريقى للقضية الفلسطينية، مؤكدًا تطلع بلاده للسلام العادل والدائم الذى يضمن إقامة دولة فلسطين على حدود 67، مضيفًا: “نرجو ألا تكون علاقاتكم مع إسرائيل على حساب الشعب الفلسطينى”.
 السيسي والقادة الأفارقة يلتقطون صورا تذكارية بمقر الاتحاد الأفريقي قبيل الجلسة الافتتاحية للقمة
 
وأعرب الرئيس الفلسطينى عن استعداد بلاده فى إقامة علاقة شراكة اقتصادية وتنموية وتبادل خبرات فى إطار تعاون يخدم المصالح المشتركة للطرفين، مضيفًا: “وقعنا اليوم على اتفاقية تعاون مع مفوضية الاتحاد الأفريقى بهذا الشأن”.
 
وحول قضية حل الدولتين، قال أبو مازن، إن تحقيق السلام الشامل والعادل يأتى عبر حل الدولتين، ولكن هذا الوضع أصبح فى خطر، بسبب التعنت الإسرائيلى ومواصلة إقامة المستوطنات، محذرًا من المساس بالوضع القائم فى مدينة القدس المحتلة، قائًلا: “الوضع القائم فى مدينة القدس والأراضى المحتلة سيعمل على تقويض حلول السلام”.
 
وأعرب عن استعداده لقبول مبادرة الرئيس الروسى فلاديمير بوتين بعقد لقاء ثلاثى فى موسكو، مضيفًا: “نتطلع للعمل مع ترامب للوصول إلى سلام فى المنطقة”.
 
وقدم الرئيس الفلسطينى الشكر لمصر والسنغال، لتصويتهما لصالح قرار مجلس الأمن رقم 2334 بإدانة الاستيطان الإسرائيلى، كما توجه بالشكر لدولة فرنسا على دورها الداعم للقضية الفلسطينية.

وشهد الرئيس مراسم تكريم عالمين أفريقيين، منهما  الدكتور المصري علي حبيش الاستاذ بالمركز القومي للبحوث الذي حصل على جائزة “كوامي نكروما” العلمية.

وصافح الرئيس العالم المصري عقب مراسم التكريم، ووجه له التهنئة بمناسبة حصوله على الجائزة الافريقية ورفعه اسم مصر عالياً.

وخلال الجلسة الافتتاحية، وقع الرئيس على الاتفاقية الافريقية لمكافحة الفساد، بما يعكس حرص مصر على تحقيق تقدم ملموس في مجال مكافحة الفساد والالتزام بالمعايير الإقليمية والدولية ذات الصلة

error: الموقع محمي