طريقة جديدة في اكتشاف مريض فيروس كورونا

كورونا

تفتح التجارب الأولية لفحص فيروس كورونا الجديد، الطريق أمام إمكانية تشخيص الفيروس خلال ثوان بدلا من ساعات.

أظهرت الأبحاث أن الفحص عن طريق التنفس، وهو أسلوب جديد قد يكون قادرا عن التمييز بين فيروس كورونا وأي عدوى صدرية أخرى في الحال .

وقد جاء نشر البحث في دورية «ذا لانسيت» بعد إجراء تجارب في ألمانيا واسكتلندا، وقال المطورون، بحسب بي بي سي، إن أجهزة الفحص قد تكون جاهزة للاستعمال خلال ستة شهور، إذا حصلوا على التمويل المطلوب.

وأوضح مؤسس الشركة التي طورت الفحص سانتي دومينيغيز “كون النتيجة تظهر مباشرة يمكن أن نرى استخدامات خارج نطاق المستشفيات، كالطيران مثلا والمواصلات ودائرة الهجرة، وبإمكانك أخذ عينة سريعة، لست بحاجة لشخص مختص لأخذها، وتحصل على النتيجة خلال دقائق فقط.

جدير بالذكر أن التقنية تستخدم في الأساس لتطوير فحص لتشخيص أمراض مثل سرطان الرئة وكيفية تمييز العدوى البكتيرية من الفيروسية، لكن مع انتشار فيروس كورونا على نطاق عالمي اتخذت الشركة قرارا بالتركيز على تشخيص المرض المستجد.

وكانت تجربتان قد أجريتا باستخدام تقنية الشركة، على مرضى في المستشفيات في إدنبره ودورتموند في ألمانيا، في المراحل الأولى لانتشار الفيروس المستجد.

وقد حاول الباحثون أن يروا إذا كان بإمكان الأجهزة التفريق بين مريض مصاب بكورونا وآخر مصاب بعدوى صدرية.

وقد حلل الجهاز عينات من النفس بحثا عن مواد كيماوية متطايرة في الهواء مما يعطي الباحثين فكرة عن سبب إصابة المريض بالمرض ومواجهته صعوبات عند التنفس.

وقد تمكنت الفحوص من تمييز فيروس كورونا في المواد الكيماوية، وهذا ما جرى تأكيده عن طريق فحوص مخبرية تقليدية.

وااستطاعوا في 80 في المائة من الحالات من تشخيص إصابة المريض بفيروس كورونا وتمييز الإصابة من مشاكل أخرى في الجهاز التنفسي كالربو والتهاب الرئة البكتيري.

وشخص الباحثون في الدراسة التي أجريت في أدنبره أيضا مركبات كيماوية لديها قدرة كبيرة على تشخيص حالة المريض وإن كانت الإصابة يمكن أن تؤدي إلى الموت.

error: الموقع محمي