لاعبو منتخب الشباب أصيبوا بالكورونا في مصر أم في تونس؟!.. تعرف على حقيقة الأمر


حالة من الجدل الواسع قد أثيرت خلال الساعات الماضية، بعد خبر إصابة 18 من بعثة شباب المنتخب بفيروس كورونا، من بينهم 17 لاعبًا والمدير الفني لمنتخب كرة القدم للشباب، أثناء تواجدهم في تونس.

يأتي ذلك رغم أن اللاعبين كانوا قد أجروا مسحات تحليل كورونا الـPCR، وتأكد سلبية النتائج  في مصر، لكنها أصبحت إيجابية في تونس، لتؤكد التحاليل التونسية إصابتهم بالوباء، وبناء عليه تم اعتبار مصر خاسرة للمباراة مع ليبيا، في تصفيات كأس العالم للشباب.

كانت بعثة المنتخب قد أجرت مسحة الـPCR هنا في مصر يوم الأحد 6 ديسمبر الجاري، وثبت أنها سلبية للبعثة كلها، وبناء عليه غادرت البعثة يوم الثلاثاء 8 ديسمبر، إلى تونس، حيث أجرت هناك البعثة مسحات في تونس أول أمس وأثبت التحاليل إيجابية النتائج  لـ17 لاعب والمدير الفني.

يتبين أن الفرق بين السفر والكشف عن الإصابة حوالي 7 أيام من سحب المسحات التي جاءت نتيجتها سلبية في مصر وهو ما يثير تساؤلا هل أصيبوا في مصر أم في تونس خلال الأسبوع الذي تم قضائه فيها. أم أن الأمر متعلق بخطأ في نتيجة العينات والنتائج التي ظهرت في البلدين.

ووفقا لمصدر مسئول في وزارة الصحة، فقد أكد أن إصابة اللاعبين بهذا الكم له تفسيران أحدهما أن اللاعبين أصيبوا في مصر، لكن كانوا في فترة حضانة الفيروس من يومين إلى 14 يومًا ولم يظهر إصابتهم بالوباء في تحليل الـPCR الذي تم في مصر قبل مغاردتهم إلى تونس.

وقال المصدر أن الفيروس لا يظهر في تحليل الحمض النووي طالما أن جسم الإنسان لم يتفاعل معه.

وأضاف ان التفسير الثاني يرجح إصابة اللاعبين في تونس خاصة أنهم قضوا أسبوعا هناك، مشيرا إلى أنه من الممكن أن يظهر الفيروس في مسحات الـPCR ، بعد يومين في نتائج تحاليل المسحات، حاصة وأن فترة الحضانة تبدأ من يومين حتى 14 يوما.

error: الموقع محمي