نائب برلماني: المعاقين يتعرضون للإهانة



 

كتب/ صالح شلبى

طالب النائب مكرم رضوان، بوضع تعريف محدد ومفصل للأشخاص ذوى الإعاقة وذلك لمنع دخول فئات لا تنطبق عليها المواصفات ضمن”المعاقين” .

وشدد رضوان، على ضرورة وضع تعريف واضح وصريح ومعاقبة كل من لا تنطبق عليه المواصفات ويحصل على حق ليس ملكا له، مطالبا بتوفير قروض ميسرة لذوى الإعاقة وتهيئة المواصلات العامة لهم لرفع المعاناة عنهم .

جاء ذلك خلال اجتماع لجنة التضامن الاجتماعي والأسرة والأشخاص ذوى الإعاقة بمجلس النواب، برئاسة الدكتور عبد الهادى القصبى، وبحضور ممثلين من وزارة التضامن وذلك لمناقشة سؤال حول ارتفاع أسعار السيارات المجهزة و3 طلبات إحاطة مقدمة من النواب حول مشاكل ذوى الإعاقة والانتهاكات التي تمارس فى دور الأيتام.

وطالب عضو مجلس النواب أيضا، الدولة بشراء السيارات المجهزة ومنحها  للمعاقين من خلال الحكومة فقط، خاصة بعد استغلال بعض الأشخاص والشركات وتحصل على سيارة مجهزة مقابل منح الشخص المعاق مبلغ مالى زهيد بالمخالفة للقانون، وزيادة الدعم المالي لهذه السيارات.

وعلق الدكتور عبد الهادى القصبي، رئيس لجنة التضامن الاجتماعي بالبرلمان، على حديث النائب قائلا: إن البرلمان بشكل عام ولجنة التضامن بشكل خاص تولى ذوى الاحتياجات الخاصة اهتمام خاص وبالفعل تم التقدم بمشروع قانون “حقوق الأشخاص ذوى الإعاقة” وحرصت اللجنة بكامل أعضائها حال مناقشته ان يخرج القانون للنور ملبيا لجميع مطالب هذه الفئة داخل المجتمع وان يرفع المعاناة عنهم ويحفظ كرامتهم.

وتابع: القانون عرف ذوى الإعاقة بشكل صريح ومباشر، وتصدى لقضية التوظيف بشكل كامل وتهيئة المواصلات العامة لهم، وزيادة دعم السيارات المجهزة مع تشديد الرقابة حتى لا يحصل عليها من لا يستحق، موضحا أن اللجنة عقدت حوار مجتمعي التقت من خلاله بـ457 جهة معنية بالأشخاص ذوى الإعاقة وتلقت اللجنة 1357 ملحوظة تم وضعها في الاعتبار.

وأكد القصبى، أن اللجنة انتهت من مناقشة مشروع قانون “حقوق الأشخاص ذوى الإعاقة” المقدم من اللجنة والنسخة المقدمة من الحكومة، وسيتم إرساله في نسخته النهائية لوزارة التضامن خلال 24 ساعة على الأكثر لدراسته وإبداء رأيها حوله ومن ثم عودته للبرلمان مرة أخرى لطرحه على الأعضاء بالجلسة العامة تمهيدا لإقراره.