رغم تداعيات كورونا عالميا.. الشحن الجوي طوق نجاة للطيران المدني.. ايرادات مصر للطيران تتجاوز 4 مليارات جنيه عام 2021.. والتجهيز لفتح أسواق جديدة وانضمام 5 طائرات لأسطول الشركة


مع استمرار التداعيات السلبية لفيروس كورونا وتحوراته المتتالية علي صناعة النقل الجوى العالمي للعام الثاني علي التوالي الا ان الشحن الجوي تحول خلال تلك الفترة الي طوق نجاة لقطاع الطيران المدني .


قال بريندان سوليفان الرئيس التنفيذي للشحن في الإتحاد الدولي للنقل الجوي أن صناعة الشحن الجوي حققت خلال فترة ما بعد كورونا 129 مليار دولاروهو ما يمثل حوالي ثلث إجمالي إيرادات شركات الطيران بزيادة تتراوح ما بين 10 و15٪ مقارنة بمستويات ما قبل الأزمة .. مشيرا الي انه من المتوقع ان تصل ايردات الشحن الجوي العالمي خلال العام الجاري إلى 169 مليار دولار.
اضاف إن الشحن الجوي تزايدت أهميته خلال أزمة إنتشار فيروس كورونا حيث تم نقل الإمدادات الطبية واللقاحات الحيوية في جميع أنحاء العالم من خلاله .. مشيرا إلى أن الشحن الجوي اصبح مصدرا حيويا للدخل للعديد من شركات الطيران عندما توقفت رحلات الركاب
وعلي الصعيد المحلي شهدت شركة مصر للطيران للشحن الجوي طفرة في الايرادات أكبر دليل وبرهان والارقام لا تكذب فبعد أن بلغت ايرادات الشركة قبل تفشي الجائحة في عام 2019 ما يقرب من 2 مليار و448 مليون جنيه وصلت الايرادات الي 3 مليار و115 مليون جنيه في 2020 وفي عام 2021 قفز الرقم الي 4 مليار و170 مليون جنيه .
أكد الطيار محمد منار وزير الطيران المدني أن نشاط الشحن الجوي تضاعف في مصر والعالم خلال الفترة الحالية، ذلك للظروف الخاصة التي تمر بها الدول بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد .

أضاف الوزير أن الشحنات شملت أدوية ومستلزمات طبية وبضائع أخرى.. متوقعا أن يستمر هذا الازدهار في نشاط الشحن خلال العامين المقبلين.

لفت الوزير إلى أن شركة مصر للطيران استغلت طائرات الركاب في نقل البضائع، وذلك بعد الحصول على موافقة سلطة الطيران وصانع الطائرة .. مشيرا الي أنه كان هناك بعض الاشتراطات التي تم تنفيذها من بينها ألا تكون البضائع قابلة للاشتعال، أو سائلة أو ثقيلة بالإضافة إلى وجود طواقم ضيافة جوية على الرحلة لتفقد البضائع على متن الطائرة كل نصف ساعة.

صرح الطيار عمرو أبو العينين رئيس الشركة القابضة لمصر للطيران أن الشركة الوطنية لديها شبكة خطوط واسعة حول العالم في مجال الشحن الجوي سواء نقل البضائع علي الفراغات المتاحة علي طائرات الركاب التي تصل إلى ٧٠ طائرة أو طائرات البضائع التي تمتلك منها مصرللطيران ٣ طائرات من طراز الايرباص A330-200 حمولة الطائرة الواحدة ٦٠ طنا وهناك خطة طموحة لزيادة أسطول الشحن الجوي خلال الفترة القادمة لمواجهة الطلب المتزايد علي نشاط الشحن الجوي.

من جانبه اكد أحمد شاهين رئيس مجلس إدارة شركة مصر للطيران الشحن الجوي ان منظومة الطيران المدني تغيرت بشكل كبير في الفترة الاخيرة فما قبل كوفيد 19 يختلف عن مابعده نظرا لحالة الركود التي اصابت حركة الركاب بشدة بعد تفشي الفيروس واتجهت الانظار الي الشحن الجوي ليكون رئة جديدة تضخ الاموال لشركات الطيران في العالم .. مشيرا الي ان الجائحة غيرت من صورة الشحن الجوي .

اضاف شاهين انه بناء علي تعليمات الطيار محمد منار وزير الطيران المدني بتفعيل دور الشحن الجوي وبالتنسيق مع الطيار عمرو أبو العينين رئيس الشركة القابضة لمصر للطيران فقد تم مدنا خلال الفترة الماضية بثلاث طائرات بوينج 777 وقد تم استغلال مساحتها علي أفضل صورة بل وعقدنا اتفاقيات من فيتنام لامريكا وكذلك من هونج كونج لامريكا .. مشيرا الي انه تم تحرير تعاقدات شركة الشحن في الفترة الاخيرة بدلا من الاعتماد علي وكلاء معينين فقط وبالفعل كان تأثير هذا القرار ايجابي حيث توافد علينا الوكلاء من كافة دول العالم للتعاقد معنا خاصة مع رغبتهم في استغلال الموقع الجغرافي المهم لمصر .

وبالفعل وقعنا عقدا مع شركة عالمية لنقل 75 رحلة شحن الي الولايات المتحدة الامريكية بطائرة بوينج 777 وايرباص 330 وتم تحقيق ارباح عالية خاصة بعد ان تم مضاعفة الاسطول الي 6 طائرات بدلا من 3 طائرات
قال شاهين ان استراتيجية التوسع مستمرة حيث من المتوقع انضمام 5 طائرات جديدة منهم طائرتين ذات الطراز العريض بنظام التمويل الايجاري وطائرتين سيتم ضمهما في 2025 وطائرة ستنضم اواخر العام الجاري .

ايجابية أخري يشير اليها شاهين بسبب زيادة نشاط شركة مصرللطيران للشحن الجوي وهو لفت نظر جميع الشركات والوكلاء في العالم الي شركة مصر للطيران والنقاط التي أصبحت تغطيها مع الاخذ في الاعتبار الاسعار والخدمة التي تقدمها الشركة الوطنية خاصة مع تزايد مشاكل النقل البحري واستغراقه وقت كبير مقارنة بالشحن الجوي

أضاف شاهين أن الشركة تسعي ايضا الي توسعة قرية البضائع بمطار القاهرة مقر مركز عمليات مصرللطيران و تطوير البنية المعلوماتية وتدريب العنصر البشري وتطبيق توجهات الدولة في الحوكمة لمواكبة التطور الهائل في حركة التجارة الاليكترونية والاستفادة من موقع مصر الجغرافي في حركة نقل البضائع والصادرات المصرية.

وعلي الصعيد العالمي قال بريندان سوليفان، الرئيس التنفيذي للشحن في الإتحاد الدولي للنقل الجوي أنه بعد تفشي كورونا حققت صناعة الشحن الجوي 129 مليار دولار، وهو ما يمثل حوالي ثلث إجمالي إيرادات شركات الطيران .. مشيرا الي أن المؤشرات تؤكد أيضا أن يستمر تزايد الطلب علي الشحن الجوي خلال العام الجاري 2022 لتصل الإيرادات إلى 169 مليار دولار.
اضاف إن الشحن الجوي تزايدت أهميته خلال أزمة إنتشار فيروس كورونا حيث كان الشحن الجوى بمثابة شريان الحياة للعالم فقد تم نقل الإمدادات الطبية واللقاحات الحيوية في جميع أنحاء العالم من خلاله .. مشيرا هإلى أن الشحن الجوي اصبح مصدرا حيويا للدخل للعديد من شركات الطيران عندما توقفت رحلات الركاب .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

error: الموقع محمي