الصحة: تنفي تصريحات مايسة شوقي حول المجلس القومي للسكان

وزارة الصحة- ارشيفية


كتب عماد جبر

نفت وزارة الصحة والسكان التصريحات التي أدلت بها أستاذ الصحة العامة وطب المجتمع بكلية طب جامعة القاهرة د. مايسة شوقي عن “المجلس القومي للسكان” الذي كانت مسئولة عنه كنائب لوزير الصحة للسكان في عام 2015.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة والسكان خالد مجاهد، اليوم السبت, إن الوزارة ليست لها أي صلة بمايسة شوقي وتصريحاتها “المغلوطة” والتي من شأنها إثارة البلبلة لدى الرأي العام، والنيل من عزيمة الحكومة لمواجهة الزيادة السكانية في مصر.

وأضاف البيان “مايسة شوقي ظهرت بشكل مفاجئ يدعو للتساؤل من خلال بريد إلكتروني غير رسمي بمسمى إعلام الأستاذة الدكتورة مايسة شوقي تنتقد في بيان أعمال القومي للسكان خلال الفترة الأخيرة, بالإضافة إلى إجرائها حوار بجريدة الجمهورية في أول فبراير الجاري، بصفتها نائب وزيرة الصحة والسكان للسكان”، لافتا إلى أنه لا يوجد أي نواب لوزيرة الصحة والسكان حاليا سوى الدكتور تامر عصام، نائب الوزيرة لشئون الدواء ولم يعد لها أية صفة رسمية للتحدث عن المجلس وغير مطلعة بشكل رسمي على الخطط التي ينفذها المجلس.

واستنكر مجاهد تصريحاتها بأن المجلس القومي للسكان لم ينجز أي مهام سكانية في المحافظات، بالإضافة إلى توقف خطط المتابعة والتقييم وذلك بعد أن تركت مسئولية المجلس (على حد قولها), مؤكدا أن المجلس من خلال فروعه بالمحافظات يقوم بخطط للحد من الزيادة السكانية، وتحسين الخصائص السكانية للمواطنين, وذلك بعد إجراء دراسة حديثة أظهرت أن هناك عددا من النقاط أطلق عليها المجلس “النقاط الحمراء” والتي تحتاج إلى تدخلات سريعة, وهو ما يقوم عليه المجلس حاليا, فضلا عن الإعداد لإطلاق مبادرة وطنية للحد من الزيادة السكانية على غرار “100 مليون صحة”، بناء على توجيهات وزيرة الصحة والسكان، خلال ترؤسها المجلس القومى للسكان بكامل تشكيله.

وأعرب عن أسفه من تصريحها “الصادم” بأن هناك غياب تنسيقي تام بين الوزارات للتعاون في نجاح خطة الدولة للحد من الزيادة السكانية، مؤكدا وجود تنسيق على أعلى المستويات فى كافة الوزارات والجهات المعنية؛ إذ تعمل جميعها في تناغم تام لتنفيذ الاستراتيجية القومية للسكان فى إطار خطة التنمية المستدامة 2030.

وأشار إلى أن تصريحها عن المجتمع المدني بأن دوره هامشي جدا ولا يتعدى الـ0.4% في قضايا السكان وتنظيم الأسرة غير صحيح على الإطلاق, مشددا على أن المجتمع المدني هو شريك أساسي في جميع المبادرات الصحية والسكانية والتي يشهد نجاحها المجتمع المصري.